رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

قريتي...غصن الزيتون سقطت من حسابات المسئولين

الأحد 13/مارس/2016 - 11:36 ص
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
سمير ابراهيم
طباعة
حالة من الاستياء الشديد يواجهها المئات من أهالي القري بمحافظة الشرقية بسبب الإهمال الشديد من قبل المسئولين وعدم النظر إليهم إلا بعد وقوع الكوارث ومالا يحمد عقباة. 
وأكد أهالي قرية غصن الزيتون التابعة لمركز الحسينية بمحافظة الشرقية أن القرية سقطت من حسابات المسئولين ورغم كشف الإعلام عن الإهمال الجسيم بالقرية وعدم وجود خدمات إلا إن المسئولين ودن من طين والأخرى من عجين فالقرية تفتقد لاقل الامكانات فمياه الشرب بها مالحة ويعاني الأهالي في سبيل الحصول على شربة مياه نظيفة منذ أكثر من 6 أعوام مما جعلهم يتوجهون لشراء مياه الجراكن الغير معلومة المصدر والتي عرضت حياة العشرات منهم للإصابة بأمراض الفشل الكلوي والكبد 
وقال عبد العزيز البطل عمدة القرية: إن خط مياه الشرب المغذي للقرية وتوابعها التي يتعدي سكانها العشرة آلاف نسمة تم إنشاؤه منذ عام 2006 بطول 12 كيلو متر على نفقتهم الخاصة مما كبدهم أموالًا طائلة إلا أنهم فوجئوا بانقطاع كامل للمياه وعدم وصولها إلى القرية منذ أكثر من 6 سنوات علمًا بأن القرية بها وحدة صحية مجهزة بأحدث الأجهزة إلا أن معمل التحاليل وعيادة الأسنان متوقفين عن العمل بسبب انقطاع المياه عنها.
وأشار على محمود أن المياه ملوثة ولا تصلح للمواشي مع العلم بأن المواشي في البلاد المجاورة لنا تشرب مياه عذبة وتلوث المياه وكثرة الشوائب بها عرض الكثير من المواطنين للإصابة بأمراض الفشل الكلوي والأوبئة المختلفة مشيرا إلى أنه تم عرض الأزمة على المحافظين السابقين والذين وعدوا بإدراج المشروع ضمن الخطة المالية ولكنها وعود زائفة ولم نلقي اهتماما ولا تزال رحلة العذاب في الحصول على مياه الشرب النظيفة مستمرة
وأوضح محمد السيد أن مدرسة القرية معروشة بالسدة وأن المسئولين وعدونا بإحلالها وتجديدها وبنائها إلا أن وعودهم زائفة لافتا إلى أن أبناءهم يتعرضون إلى رشح المياه في فصل الصيف.
ورغم المشاكل الكبيرة الموجودة بالقرية إلا أن هناك نماذج مشرفة من الأهالي فغالبيتهم يقومون بالتبرع من أجل تحسين موارد القرية وقاموا قبل ذلك بالتبرع لمد خط مياه شرب نظيف للأهالي.
"
ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟

ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟