رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
إسلام حويلة
ads

الأمن يرصد مخططًا إرهابيًّا لاقتحام السجون وتهريب قيادات الإخوان

الأربعاء 09/مارس/2016 - 04:36 م
البوابة نيوز
أحمد يحيي – محمد الديسطي
طباعة
وضع القيادي بالتنظيم الدولي للإخوان، الهارب في تركيا، ويدعى شهيد بوليسين، ويحمل الجنسية الأمريكية، مخططا لتهريب قيادات الجماعة الإرهابية داخل السجون المصرية، وأبرزهم محمد مرسي وخيرت الشاطر وعصام العريان.
ونجحت الأجهزة الأمنية في اختراق "جروب سري" للإخوان، واطلعت على الخطة الكاملة التي اقترحها الإرهابي شهيد بوليسين، والتي شدد فيها على أهمية التنسيق بين المتهمين في السجون واللجان النوعية المسلحة داخل الأراضي المصرية. 
وأضاف بوليسين: "أعمال المواجهة والتعطيل التي تتم داخل أسوار السجن لا بد أن يعززها الشارع، وطبعًا السجناء وأسرهم في حاجة إلى دعم مادي ومساندة، كما ينبغي استخدام أي وكل وسيلة لتزويد السجناء بأي أشياء محظورة يكونوا في حاجة إليها بما في ذلك بطبيعة الحال الهواتف المحمولة المتصلة بالأقمار الصناعية".
وطالب بوليسين المسلحين بضرورة رصد نقاط الضعف في الأجهزة الأمنية للسجون مثل معرفة أي حراس يمكنهم تسهيل التواصل ونقل الأشياء المهربة على سبيل المثال، إما من خلال الرشوة أو من خلال التخويف أو الاغتيال، كما شدد على أهمية الهواتف المحمولة التي سيكون من الممكن تنسيق إجراءات العصيان داخل السجن عبرها مع وجود دعم إضافي من الخارج.
ولفت الإرهابي إلى أن السجناء يفوقون الحراس عددًا، فإذا نظموا الأمور فيما بينهم ستكون لديهم القدرة على جعل السجن غير قابل للسيطرة عليه، عبر تقييد الحارس في أي وقت عندما يدخل إلى العنبر، ويمكن أخذ مفاتيحه ثم يتم حبسه بعد ذلك في الزنزانة مع أي سجناء آخرين لا يريدون التعاون في العصيان.
وتابع: "مع الهواتف يمكن للسجناء المشاركين في مثل هذه العملية تصويرها، وإرسال تقارير مباشرة إلى الخارج عن كل ما يدور والحارس الذي تم سجنه يمكن أن يدلي ببيان أمام وسائل الإعلام الدولية والسلطات المحلية ليؤكد سلامته وينقل المطالب، وفي نفس الوقت يمكن للثوار - على حد وصفه - في الخارج أن يقوموا بمحاصرة المنشأة وعرقلة القوات الخاصة من اقتحام السجن".
من جانبه، كشف مصدر أمني بوزارة الداخلية، أن الأجهزة الأمنية تنفيذا لتعليمات وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار تكثف من تواجدها أمام جميع السجون وجميع مداخلها ومخارجها بعد رصد دعوات من عدد من الخارجين على القانون بتنظيم الإخوان الإرهابي، اقتحامها بقصد تهريب ذويهم مستغلين الأحكام القضائية الصادرة ضدهم ما بين السجن المشدد والإعدام، حيث تم إرسال تعزيزات أمنية إلى سجون الفيوم، والقطا، والمرج، وطرة وأبوزعبل وبرج العرب والعقرب.
وأضاف المصدر إنه يتم تغيير الحراسة اليومية على المتهمين، مشددا على وعي القوات بتلك المخططات وعدم السماح بدخول الممنوعات. 
وشددت إدارة البحث الجنائى بقطاع مصلحة السجون، من عمليات تفتيش المحبوسين لمنع وضبط كل الممنوعات وما يمثل خطرا على النظام العام بقطاعات السجون المختلفة إضافة إلى تعزيز الإجراءات الأمنية وتغيير الحراسات كل يومين.
وأكد مصدر أمني بقطاع مصلحة السجون، أن مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون اللواء حسن السوهاجي طالب بتشديد الإجراءات الاحترازية لمنع دخول الأسلحة وأجهزة الاتصالات خاصة للمحتجزين بعنابر الإعدام.
هل تتوقع أنخفاض الحوادث والمخالفات بعد إقرار قانون المرور الجديد؟

هل تتوقع أنخفاض الحوادث والمخالفات بعد إقرار قانون المرور الجديد؟