رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بالأرقام وبشهادة إعلام طهران.. البحرية المصرية على "أحدث طراز" والإيرانية "صيني".. مقارنة عادلة بين عدد الفرد المقاتل والسفن والفرقاطات وترسانات الأسلحة وكفاءة القيادات

الخميس 09/أبريل/2015 - 10:15 ص
البحرية المصرية
البحرية المصرية
عمر رأفت
طباعة
تسعى إيران إلى زعزعة استقرار العرب، ونشر الرعب من خلال عروض عسكرية لا فائدة منها غير استعراض القوة فقط، لكن لو تمعنا في الأسطول البحري الإيراني، سوف نجد أنه من أضعف الأساطيل البحرية الموجودة (صيني).
وإذا نظرنا إلى البحرية الإيرانية، سوف نجد أنها من أضعف الأسلحة في الجيش الإيراني، وفي أعقاب إعلان إيران عن توجه المجموعة الـ34 الاستطلاعية للقوة البحرية التابعة لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى خليج عدن ومضيق باب المندب، لوحظ أن المنتجات العسكرية الصينية تطغي على المعدات والصواريخ الإيرانية التي تستخدم في المفرقطات والزواريق البحرية للجمهورية الإسلامية.
وفي أعقاب هذا القرار، سوف نرصد قوة البحرية الإيرانية أو ما تسمي باللغة الفارسية "نیروی دریایی أرتش جمهوری إسلامی إیران"، مقارنةً بالسلاح البحري المصري.
التعداد البشري بين البحريتين:
طبقا للارقام التي ذكرتها قناة العالم الإخبارية علي موقعها الرسمي، ووكالة أنباء ايسنا الإيرانية، فإن البحرية الإيرانية تتكون من 18000 لف جندي وصف ضابط وضابط مقاتل بقيادة الأميرال حبيب الله سياري على رئيس البحرية الإيرانية، الحاصل على درجة الدكتوراه، من قدامى المحاربين، شارك في الحرب بين إيران والعراق، وحصل على العديد من الدورات العسكرية والاستراتيجية، وهو القائد السابع للبحرية الإيرانية منذ الثورة الإيرانية في عام 1979.
بينما تتكون البحرية المصرية من 20000 جندي ما بين ضابط وعسكري، على متن أكثر من 220 قطعة بحرية بأحجام ونوعيات مختلفة بقيادة أسامة أحمد الجندي، وقد تسلم قيادة القوات البحرية في عام 2012 والحاصل علي بكالوريوس الدراسات البحرية، ربان أعالي البحار دورة أغسطس، فرقة قيادة نوعية، درجة الماجستير في العلوم العسكرية والدراسات البحرية بكلية القادة والأركان، زمالة كلية الحرب العليا من أكاديمية ناصر العسكرية العليا، دورة إدارة الأزمات والتفاوض الأساسية، الدورة العليا لكبار القادة، ماجستير النقل الدولي من الأكاديمية العربية للعلوم و التكنولوجيا والنقل البحري.
سفن مصرية "أحدث طراز" وإيران "سفنها صينية":
وتملك القوات الإيرانية «4 فرقاطات و2 كورفت ونحو 160 زورقًا 70 منها يملك صواريخ صينية، هذا غير 15 زورقًا صاروخيًا، و5 كاسحات للألغام و60 زورقًا ساحليًا و13 برمائية و3 طائرات دورية بحرية و17 مروحية وأغلبها روسية الصنع»، ويملك 35 زورقًا صاروخيًا ومئات من الزوارق الساحلية والدورية الصغيرة.
بينما يمتلك السلاح البحري المصري، فرقاطات وصواريخ موجهة وعددها 4 من طراز مبارك، 2 من طراز دمياط، 2 من طراز السويس، 2 من طراز النجم الظافر، 2 من طراز كوني، وصواريخ سريعة مضادة للطائرات Ossa I (Type 205) ، Tiger Type 148، طراز رمضان، وأيضا الصواريخ الساحلية المضادة للطائرات وعددهم 4 من طراز أكتوبر و5 من فئة هـِگو، وكاسحات الغام من طراز T-43 class Fleet Minesweepers (MSFs)، Yurka class Fleet Minesweepers (MSFs)، Swift ships Coastal Mine Hunters (MHCs)،Swift ships Inshore Route Survey Vessels (MSIs)، Tuima .Class Minelayer boats (MLC).
الغواصات والزوارق الصغيرة:
تملك القوات الإيرانية 3 غواصات من نوع كيلو الروسية، وأيضا نحو 12 غواصة صغيرة من نوع غدير، ثلاث غواصات طراز كيلو تعمل بالديزل والكهرباء، وجميعها متمركزة في قاعدة بندر عباس، وهذه الغواصات تعتبر حديثة وهادئة نسبيًا تم شراؤها من روسيا في التسعينيات. وقد تم تدشين أول غواصة من هذا الطراز ويطلق عليها (طارق 901) في 21 نوفمبر 1992، والغواصة الثانية من طراز كيلو واسمها (نوح 902) تم تدشينها في 6 يونيو 1993، والثالثة من طراز كيلو واسمها (يونس 903) تم تدشينها في 25 نوفمبر 1996.
وتمتلك إيران سبع غواصات صغيرة طراز (يونو) (وتعرف أيضًا باسم IS-120، قادر أو جهاد) وتعتبر أبدان الغواصات 3،2،1 عاملة حاليًا في الخدمة، والغواصة الرابعة تم تدشينها في 28 نوفمبر 2007، وعقد احتفال لتدشين ثلاث غواصات إضافية ودخولها الخدمة في أول يونيو 2009، وتقوم إيران حاليًا ببناء مزيد من هذه الغواصات الصغيرة.
كما تمتلك إيران غواصات صغيرة أخرى طراز (ناهانج)، ودخلت الخدمة في عام 2007، وتقول إيران: إن هذه الغواصة التي يبلغ طولها 25 مترًا تم تصميمها وبناؤها محليًا، للعمل في المياه الضحلة بالخليج الفارسى، كما قد تستخدم كسفينة أو لمركبات الإمداد العائمة «Swimmer delivery Vehicles».
أما السلاح المصري يمتلك 4 غواصات فئة روميو الروسية صينية الصنع, تم تحديثها بإضافة صواريخ هاربون ونظامي رادار وسونار وتكييف هواء، غواصتين 209 ألمانية تم الاتفاق عليها مؤخرا.
أما بالنسبة للزوارق الصغيرة، فتمتلك ايران نحو 160 زورقًا، 70 منها يملك صواريخ صينية بالإضافة إلى 15 زورقًا صاروخيًا أكبر حجمًا قليلًا وتستخدم 2-4 صواريخ صينية سي 802، اما المصرية فتمتلك قوارب الدوريات الساحلية من طراز هاينان، وقوارب دورية ساحلية من طراز شرشن وشانكهاي.

"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟