رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

عادات وتقاليد الزواج بالأقصر.. في الفرح شرب اللبن "عشان ليلتهم تبقى بيضاء"

الأحد 25/يناير/2015 - 09:13 م
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
الأقصر - إيمان العماري
طباعة
تتميز محافظة الأقصر، بأن لها عادات وتقاليد للزواج تختلف عن باقي محافظات الجمهورية وتختلف أيضا بين مراكزها وقراها، كما تختلف هذه الطقوس باختلاف المناطق والقبائل والعائلات، فالأقصريون لهم ما يميزهم في جميع طقوس الحياة، كما لهم طرق مختلفة في الاحتفال بمناسباتهم والاستعداد لها.
بداية الزواج في محافظة الأقصر
هناك بعض المناطق لا يوجد فيها مهر ولا مقدم ويكون المؤخر على حسب ثمن وتكلفة جهاز العروس كاملّا، وتختلف العادات في ذلك من حيث المهر، فهو عبارة عن ثلاثة آلاف جنيه تقدم للعروسة، والمؤخر وهو ما يسمى "القايمة"، يكون عبارة عن كل التكلفة الخاصة بجهاز العروس، والشبكة تكون على حسب مقدرة العريس، تتكون من دبلة ومحبس وثلاث غوائش وهناك مناطق غرب الأقصر، لا يوجد بها مهر ولا مقدم ولا مؤخر، وتكون الشبكة على حسب حالة الزوج المادية.
وما زال أهالي بعض القرى في شمال الأقصر يشترطون شراء كميات كبيرة من الذهب، حتى أن كثيرا من الزيجات لم تكتمل بسبب الخلاف حول الذهب، وذلك بسبب اختيار أهل العروس كمية أكبر من المتفق عليها، وعلى النقيض هناك عائلات أيضّا لا تسمح ظروفها بشراء كميات كبيرة من الذهب فتستبدله بالذهب الصيني.
كما قد تتسبب "القايمة" في إنهاء مشروع الزواج وهى قائمة بجهاز العروس وتؤخذ كضمان على العريس وتختلف قيمتها من حالة لأخرى كما تتم المقارنة أحيانّا بين قائمة العروس وقوائم أقاربها وبالرغم من ذلك فإن هناك بعض نجوع قرية العديسات جنوب الأقصر لا يكتبون قائمة مما يسبب لهم مشكلة عند الزواج بأحد فتيات منطقة أخرى بالأقصر.
ثم يتم تجهيز منزل الزوجية فالشقة والجهاز بأكمله في الأقصر يكون على العريس باستثناء أدوات المطبخ والأجهزة الكهربائية والنيش وقد تتطوع العروسة لتجهيز غرفة واحدة من غرف المنزل في حال عدم مقدرة العريس، وفي بعض المناطق تكون الشقة على العريس وغرفتين، وغرفة واحدة على العروس وعليها النيش والسفرة، والمطبخ كاملّا، ومن الممكن أن تأتى العروس بجهاز من الأجهزة الكهربائية مثل التليفزيون.
وقبل الزواج بفترة، يقوم الزوج بإعطاء زوجته ثلاثة آلاف جنيه للملابس الخاصة بها، ولعمل البسكويت، ومبلغ مالي للكوافير يوم الزفاف يتغير بحسب نوع الكوافير والفستان الذي غالبّا ما يكون محل نزاع.
ومن عادات قرية الزينية والعشي شمال الأقصر، أنه عند ذهاب جهاز العروس إلى منزل العروسين يكون هناك عدد من السيارات المجهزة بمكبرات الصوت، وسماعات الـ"دي جي"، والتي تقوم ببث الأغاني الخاصة بالأفراح والزفاف، وذلك للتعبير عن فرحتهم بتوصيل جهاز العروس لمنزلها، ويتم كتابة الكتاب قبل الزواج بيوم أو اثنين في منزل والد العروس أو عند المأذون، وفى الحناء تكون حناء الزوج والزوجة في مكان واحد إذا كانوا من عائلة واحدة.
وقد تقوم العروس قبل الزفاف بزيارة لأولياء الله الصالحين ليباركوا زواجها فيما يعرف بـ"الزوار"ـ حيث تقوم باصطحاب أقاربها وصديقاتها من الفتيات وتقوم بزيارة أحد الأولياء ويحظى مقام سيدي أبو الحجاج الأقصري بنصيب الأسد من تلك الزيارات.
وفي يوم الزفاف، يقوم بعض أهالي القرى بالأقصر بعمل تحويطة (الحجاب) للعروسين عبارة عن آيات قرآنية تقوم العروس بتعليقها بخيط رفيع حول الرقبة، والزوج يضعه في جيبه أو وضعها تحت سرير الزوجية وذلك اعتقادا منهم أنه يحميهم من الحسد والعين.
ويوم الزفاف الذي يكون كاملا على العريس، يكون هناك بعض الطقوس، حيث لا بد أن تعود العروس إلى منزل والدها قبل ذهابها إلى منزل زوجها، ثم تذهب إلى منزل زوجها بعد انتهاء مراسم الزفاف حيث يتم تقديم اللبن للعروسين يوم الزفاف، وقبل دخولهما إلى منزلهما، وذلك اعتقادا منهم أن ذلك يجعل الزوجين يعيشان بحب طول الحياة ويجعل "ليلتهم بيضا"، ويوم الصباحية أيضا يكون هناك سماعات ومكبرات صوت، ويكون هناك عشاء للمعازيم، ويتكرر نفس السيناريو في اليوم السابع من الزواج.
وتظل والدة العروس تبعث بالعشاء في اليوم الأول والثاني والثالث والسابع من زفاف ابنتها، وتقوم بزيارتها للاطمئنان عليها.
"
ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟

ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟